لا لن أعود شخصاً واحداً

لا لن أعود شخصاً واحداً

بعد ستين عاما ونصف الشعب خارج أرضكم

ربما ينقص العدد او ربما يربو

لكنه لا لن يزيد

لا لن يزيد

على أميال أمتنا

فالأرض ليست أرضكم

لكننا أحفادها

وهذه سنة الرحمن فيها 

أن تبدل تربة الارض حيناً بعد حين
لكنني لا…. لن أعود

لأن القضية ليست قضيتنا وحيداً

هذي قضية امة 

قضية قوة

٦٠ عام نردد ذات الشعار 

وكأننا لا نتعظ

مليار فرد خارج هذه الأرض يرجو ان يبوس ترابها
هل تسألنا اذا عاد الربيع الي الديار

هل يعود أبناء القبيلة كلهم 

أم أنهم مثلي سوف يأتونها غباً دون تواتر

؟

قد ذاب سكرنا هنالك

حتى يعم الحب في كل الأماكن 

حتى يتوازن الشوق في كل القلوب 

لكنه صعب…. يعود
ان عاد عاد وليس شخصاً واحداً 

قِس كم في القلوب محبها

تعرف العدد الصريح لشعبها
الشوق يبقى 

الشوق هو من يَرْجُو… يعود.