معنى بلاشئ

معنى بلاشئ

بالقرب مني عبر الأثير 

وفي أزمات المصير

تتضح اللعنة في عينيك

فجر المساء الطويل

يتقلب الجسم موجوعاً 

وتتغير كيماء الجسد

وتتحول العجلة الى هدوء

والحديث الي سكوت

والرعانة الى عقل

الصغير يصبح كبيراً

والبدين يصير هزيلاً

العينان تنسحبان الى كهفهما

ويظهر السواد تحتهما

وكأنه حديقة سوداء

ترى التبانة من خلالها

والأكتئاب يطرق الروح 

بأصوات قرقعته

وشتات فكره 

وقلت نومه و

القهوة تصبح مرة

والعنب و حموضته السكر

وكل شئ بلا معني

و معنى بلا شئ

يلحظ الجميع ولا يلحظها

سبع ستمضي 

ك أيام الدجال

يظهر بعدها عيسى 

أربعون زمناً ثم يموت .

الكل يعشق أو يحب

الكل يعشق أو يحب

الكل يعشق وردة زهرية

أو زهرة وردية

صفراء فاقع لونها

بيضاء ناصع لونها

خضراء يانع لونها

الكل يعشق او يحب

والفرق بينهما (أنا)

لا اقصد الصورة الشكلية 

التى قد صُغتها

لكنني أعني (أنا)

هي ذاتك العليا تحدد نفسها

هل تعشق نفس الورد طول حياتها

ام هل تحب الزهر فصل نباته 

او ربما الاثنين في ذاتك العليا يقدر وضعه

وينشد حبه في قلبه

 او عشقه في كونه

الكل يعشق او يحب

 لا ضير فيما تقتني

الكذب خلق سافل

والصدق خلق فاضل

بين الشجاعة والتهور شعرة

الكرم خلق فاضل

والبخل خلق سافل 

بين المحنك و المجنةُ شعرة

الكل يسكن داخلك 

انت الذي تختار ماذا ينبغي 

بسهولة وصعوبة 

هذا حال الأختيار 

وان أبدلت الياء بالباء سيبقى اختيار

ان كنت جبلا شامخاً

لا يترك الاحداث ترسم جسمه

بسهولة 

لا تترك الفعل الفضيل الى الدنيئ

او كنت ككثبان الرمال متغيراً

وبسرعة

من الرعانة للمروءة

انتِ الذي يرسم شكله وملامحه

هذا اختبارك يا صديقي

فاتعظ  

شعرتي البيضاء

شعرتي البيضاء

أنا … قد ضعفت ….هزلت
لم استطع رفع أحلامي الكثيرة فوق طاولة الحقيقة 

لكنني اخفيتها

وحفظت صورتها الصغيرة فوق طاولتي

وفرشاة شعرها الحمراء

وجوربا كانت ترتديه في وسط الشتاء

أبقيت زجاجة عطرها في مدخل البيت

حتى يسلم عطرها روحي بعد اوقات العناء
افتح درج خزانتي فأقلبه

هل تذكرين ذاك العقد 

نعم 

هاهو هنا 

تحتفظين به بعيداً عن عيون الغرباء
لم يصدأ العقد الرخيص

حتى جملتي التى قد صغتها

علقتها على نافذتي 

وتركتها ربما تبلى

لكنها مازلت كل ليل ترقص 

مع موسيقار الهواء

انا لم أمت مازلت حيّا

أحتسي القهوة السوداء 

مطحونة مع حبوب الهيل 

أضع من الحليب ملعقة

حتى اعاندك 

وابتسم 

واصبها في ذلك الفنجان الصغير 

كفاية ولرشفة واحدة فقط
اتركه واعود اسكب في النبيذ حكاية

عليّ أغازل ظبية اخرى تطير 
أمسكت تلك البندقية واصبتها 

لكنها سقطت بعيداً

لا ادري علها ماتت

او سقطت في شِباك الصيد

واستفاقت بين ذئب او كلاب
اغلقت نافذتي وعدت اقولها

سحقاً انا كم كبرت

و انظر المرآة اشذب شعرة بيضاء

من وسط السواد 

مركبي الصفراء

مركبي الصفراء

تواعدت يوماً مع الذكرى وكنت لها

فخراً صديقاً يسوس البحر يرتاد

اركبتها مركبي الصفراء قلت سهى

قالت جميلاً … هلاك القلب نعتاد

قد خنتني يوماً والعقل فيني بكى

لكنه يبدو بأن القلب يهواكم

قد أبحرت وشراع صاريها اهتدي

نحوي ….وكان النحر مرساه

فصار قلادة تزهو على عنقي

آآآه لذاك الصدر اوووواه

هذا النَّهيت و تلك النُسم في خَلدي

تُخلَّج النفس والأركان تُقتادُ

اسررتها الروح… قبلتها وقلت اسقني

ماء العيون وحمر الورد يُقتات

هي مرة واحدة

هي مرة واحدة

هي مرة واحدة

تنتهي بعدها كل القيود

كقبلة أولى دون ابتذال

تغدو بعدها السماء صحوا

او تلبدُ بالغيوم

هي مرة واحدة

وتنقلب بعدها الدنيا رأسا على عقب

تصير السماء أرضاً

والأرض سماء

هي مرة واحدة 

تكبر ولا تعود

هي مرة واحدة

تمسك ذات الوردة نفسها وتستنشق ريحها

قبل ان تذبل 

هي مرة واحدة

تخترق الحدود فيها 

وتندم

هي مرة واحدة 

تحيا وتموت

خيال يمنى

خيال يمنى

عين على عيني وعين حداثتي

لا تبتغي غير التسامح والصفاء

لا خير في تلك الأخوة عندما

تبدي مفاتنها الشقاء

الليل اسود والنهار بياضه

مابعد ضائقة… سيأتينا الفضاء

يمنى تكلم طفلها 

والطفل ينظر ظلها 

والظل يعدو نحو دار البيت 

يستر شكله خلف طاولة الفناء

وانا أجالس قلبها لا عقلها

لا خير في حب التباهي والسفاهة والمراء

قلبي يقبل قلبها

والعقل يعقل عقلها

هذه الحياة البرزخية نفسها

لكننا نُضفي عليها من حياة القينقاع

الطعن يثخن جسمها

والكل ينظر نحوها

 والبعض يرقب موتها

والقابضون على الحديد كياسةً

صنعوا التوحد ….نحو فن الفسيفساء 

كقطع الحجارة يجمعون الناس من كل البقاع

ويحاولون نزع اثار الدمار

 من قلوب الأبرياء

ويرتبون الشكل مصفوفاً على ارضيتي

يتداركون النقص من بين البناء 

وانا أشكك في محبتهم لأبناء الفصيلة

كلما جاء الناس في وصف البهاء

لكنهم يتغافلون عن جهد البلاء

ما نفعنا…. نحن الذين نسد طريقهم

ظننا بأنا صائبون

 بل نحن قوم خائفون

الان ادرك انني قد فهمت الصمت وصفاً…. للدهاء وللذكاء ومن صفات الحكماء

لكنني أبدو غبياً عندما أدركته 

نظراتهم بسّامة، … لا كره حتى في نفوس الأتقياء.

لا كره حتى في نفوس الإتقياء.