انا كاذب 

انا كاذب 

لولا الصغيرة ما غدوت ب شاعر 

ولما استحث الحس في كلماتي

…..

عذراً فإني كاذبٌ

في وصف بؤبؤ عينها

في نثر خصلة شعرها

في قيد دقة خصرها

في رسم قبلة ثغرها

…. 

العيب ليس بعيني ٓ

العيب في عقلي الذي

أعمته يوماً زلتي

….

للحب … للحب ليس لغيره

ما الحب؟

علقت قلبي بالذي لا ينبغي

فغدوت فيه معلقا لا يهتدي

وغٓفِلت عن حق وقول فضيلة

وتركت خلفي حقبة لا تنمحي

وجلست من بعد الحبيب مضيعاً

خجلا مهاباً في براهن عقدتي

وطويت الآمي وقمت مصافحاً

وعٓضٓدتُ نفسي بالكتاب المنزل

ورويت روحي من زُلال رحيقه

فسمت بذلك روحه في منبِتي

ما الحب الا للإله وان يكن 

غير الاله معظماً صرتٓ الردي

اليوم أجني ما صنعته سابقاً

وغداً أنعم في النعيم و تبسطِ

الحب ليس بشهوة محمودةٍ

الحب قدس في الفؤاد يُعذبّ

ان كان صرف الحب غير عقيدة 

ضاعت قُلُوب في مصاف المشرك

قد اقسم الرحمن في قرآنه

ان المحب لمن يحب بمنصف

لا يطغ حب فوق حب محمد

الا الذي سواك بعد محمد

فإذا اصر القلب ان يأبى الهدى

فالذل ليس بمارق عن مُعجب

Advertisements
ليس لنا من الأمر شئ

ليس لنا من الأمر شئ

ليس لنا من الأمر شئ

سوا ان نتعلم

ونكتب ما نتعلم

ونقرأ ما نكتب

فينكشف لنا أفق جديد

كماينقشع الظلام بالنور

ففي كل يوم اشراقة جديدة

تسطع على نفس المكان

بزاوية مختلفة

ووقت مختلف

وحرارة مختلفة

فالعقل أولى من الأرض بتلك الاشراقة

لانه لا يتأتى إعمار الأرض بدون عقل مشرق

والعلم ليس مرتبطاً بطريقة واحدة

فأن طرقه كثيرة وسهلة

وخاصة في زماننا

وبه تميز سلامة الأرواح

ورفعة العقول

وأما التميز فإنه مقارن بضروب العلم التي تخاض

والرفعة امر ظاهر لكل طالب علم

فعلماً نافعاً يا رب نسأل

وحكمة بالغة