المزهرية

المزهرية

كل شئ ممزق

حتى الأناء الذي تعودت سكب الحساء فيه قد انكسر

لكنني أحببته مع كسره

حتى وان لم أعد أحتسي منه 

لوحتي الزيتية قد قد ساحت الوانها 

بعد ان اصبتها بالماء خطئاً

اعتدت ان أروي قصة المزهرية 

وكم كان جميلاً ان المم قطعها وأعيد جمعها

باستخدام مرهم الزجاج

أضع بعض قصاصات الورق داخلها

بعد ان أضفي اليها بعض الرسومات

اقطف ريحانة واضعها وفي موسم الفل 

أجملها به

مرة وضعت وردة على طاولة الطعام علها تعيش هناك

وسقيتها

لكنها ماتت بموتي

اصبح البيت كئيبا بعد موتي

بل أمسى كذلك 

حتى في ساعات الظهيرة تدخل الشمس تبكي 

عندما تلمح جثتي فوق أريكة استقبال الضيوف 

أزلت شاشة الراءي من امامي ووضعتها في مكتبي علها تظهر مرة اُمسية كنت أحضرها 

لكنها رفضت معلنة الحداد عليّ

القهوة التركية 

وأعقاب السجائر البنية ورمادها 

مازالت فوق مكتبي متفائلة علي اعود

وانا اموت 

وانبض بالحياة

او تبنض الحياة بي

نتبادل الأدوار يوماً بعد يوم 

في مسرحية مرتجلة لا تنتهي 

والله اعلم بالنهاية ماهي 

لكنني أرجو دائماً وهي ترجو غالباً

وتبتسم لي الحياة كلما ساءلتها

ولا تبدي جواباً 

فأبتسم. 

 وأقول في نفسي ربما تنقذني هيلينا

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s