جالست نفسي مرةً

جالست نفسي مرةً

جالست نفسي مرة

ونصحتها

أصغت الي ولم تقل لي كلمة

حاولت ابقاء الحديث مبسطاً

لكنها لم تستطع فهم الكلام

***

جربت شرح العبارة بالصور

جربته ايضا بتلحين الكلام

لكنها رفضت مجارات الحديث

وكأنني صنم يخلده الانام

***

وصُدمت حين نظرتها ووجدتها ترمقني وتقول في صمت انت الذي اجبرتني كي اعتلى رأسا غطاه الهلام

فسكت من فوري ونظرتها

وهي استمرت في الملام

 ***

قالت كلاما لم استطع تعبيره

او سرده … كانت خلاصة سره

***

“انت الذي دمرتني وخذلتني

والآن قد حان دوري كي أقودك للسلام

هيا استمع لي مرة 

لا خير في ذاك الذي لم يستطع

فهم الذي….. قد ابتغاه الرب من خلق الانام”

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s