قويحلةً 

قويحلةً 

سمي علىّ … بسم الله حاميهابعيدة عيني ان القى بواديها
جميلة عيني لولا ان تكلمني

وتسفر الوجه بالأثام اسقيها
الدين ليس حجاب الوجه اعرفه

ولكنه الدين في الأرواح يسقيها
وما البياض الذي يكسو بوادرها

ولا الفؤاد الذي بين أيديها 
ولا السقيط الذي يشري علاقتها

ولا الولي الذي ابدى مساويها
مالي ومال الطفلة احترقت

يوما كان الحيا .. يعلو مباهيها
صبّح على ليلة الذكرى فأغنيتي

الا أعود الى قصة الأقصى فأرويها
قد اصبح القلب بعدها حجراً

أردد البيت …
” خذوا قلبا تحجر كالحديد خذوه واضربوا كل اليهود 

خذوا روحي تظللكم جميعا فماعادت ترفرف من بعيد”
وليس هذه من أقواله ليها

 

اااااه على ردت الأفعال يا قويحلةً 

فما ظننت ان تُجنى ثمار الـغدر بـ أيديها 
ردي إليك العقل سيدتي

فما الله الا اله واحد فيها.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s