ولما لا استأذن؟

ولما لا استأذن؟

قبل عدة اسابيع كنت في بيت اهلى و كعادتي لم احضر شاحن جوالي لكثرة الجوالات ، وبعد صلاة المغرب دق جرس الجوال معلنا قرب انتهاء البطارية فبحثت عن شاحن بالقرب من التوصيلة الموجودة في الصالة ولكنني لم اجد . فدخلت غرفة الضيوف حيث يوجد اخي ومعه احد أصدقاءه ، ويُقال والعلم عند الله أنهما كانا يدرسان وعلى كل حال فليس مقصدي ان ارى ما يصنعان المهم عندي ان اجد شاحن للجوال وبالفعل وجدت شاحناً موصولاً في توصيلة الكهرباء فقلت لعمر بشكل عفوي : لو سمحت يا عمر ممكن أخذ الشاحن ؟ فجاوبني : اتفضل …..وبعد أسبوع يأتي اخي ويقول لي : تتذكر الاسبوع اللي فات ؟ …. بصراحة الموضوع ماهو على بالي واسترسل عمر في الكلام … صاحبي بقلي : من متى الاخ الكبير يستأذن ؟؟؟ ونظرت في عمر فاذا على محياه ابتسامة خبيثة وكأنه قال له : عشان تعرف ان صاحبك مو سهل !!!

بالفعل من متى كان الاخ الكبير ليستأذن من أخيه الصغير.؟؟

ومن متى الأب من ابنه والام من ابنتها والمعلم من تلميذه والمدير من موظفه ؟؟؟.

وما المشكلة في ذلك ، تكفيني ابتسامة عمر التى كانت على وجهه عندما قال القصة . فقط ليخبرني كم هو شعور جميل ان تقول لي” لو سمحت”.

دمتم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s