استودع الله

استودع الله

استودع الله دينها ذخراً
استودع الله امانة بين أيديها 
استودع الله ،،، ان كُنت طاغية الا اعود بعقلٍ جَّن يؤذيها
استودع الله نفسي عند ساقية تسقى النفوس الى الطغيان تُؤيها
استودع الله خير كنت احمده 
استودع الله شراً لا اقاسيها
استودع الله عقلها سفراً الي المعالى يوما لألاقيها
استودع الله ….. قلبي حين ينظرها ان لا يموت
الا يموت
الا يموت
لا لن يموت وبيتي ناقص فيها.
صناعة الإعلام

صناعة الإعلام

لا يخفى علينا جميعا ان الدعم بجميع أنواعه هو لبنه أساسية في تطور المجتمع وتخريج جيل مبدع، دعونا نركز في حديثنا على دعمنا للإعلام بجميع أنواعه وبشقيه التقليدي والجديد.
الفكرة ببساطة هي اننا نحن الذين نجلس وراء شاشات اجهزتنا من نوجه الإعلام ليتخذ شكله في الأعوام القادمة فقط و بـ ضغطة زر او بنقرة ماوس او بلمسة شاشة نحن نغير المحتوى.
المنتجون والداعمون والمعلنون هدفهم الأساسي غالبا هو المادة ، هم دائماً سوف يتجهون نحو النمط الذي له نسبة مشاهدة اعلى من غيره وسيزيدون من إنتاجه ببساطة.
أرجو ان تشاهدوا ما يفيد ادعموا ما ينفع ، ان لم نكن نحن من سنجني ثماره فسيجنيه اطفالنا.
“نحن من نصنع إعلامنا”
دمتم