الحياة

الحياة

بدايه وبعد الصلاه علي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

أودّ وتود ونود جميعا ان نحيا حياه سعيده لم اقرأ الكثير من الكتب ولم اتخوبر في الحياه لاصنف من اصحاب الخبرات، ولكن كلا منا له منظاره في هذه الحياه، المناظير عزيزي تختلف بسبب اختلاف وجهات نظرنا تربيتنا بيئتنا وعاداتنا وتقالدينا وقبل ذلك كله ايماننا واعتقادتنا

الجميع منا يبحث عن السعادة نربط السعادة احيانا بالمال بشخص اخر نحبه بأماكن …. الخ

وجميع هذه الأشياء نرسم بها السعادة فقط في مخيلتنا ، فما الذي يحدث عندما نحصل عليها، هل تتحقق سعادتنا بها.

لن أتكلم عن دراسات او مقولات ، حكم او أمثال لقد مللت من ذلك النظام الجميل ، نعم جميل ولكن رؤيه الجمال كثيرا تجعله طبيعيا او اقل
دعونا نتلمس احداثنا واقعنا طموحاتنا التي قرناها بسعادتنا ، من ناحيتي دائماً ما أناضل لأحقق فكره تربطني بالسعادة وغالبا ما أصل الي مبتغاي في ذلك
لكن ما يراودني هو شعور بالسعادة ، السعاده سعاده مؤقتة ما تلبث ان تزول يوم أسبوع لنقل سنه
وماذا بعد ذلك يعود الوضع كما في سابقه سباق جديد للحصول علي شي يحقق لنا السعاده

اعتقد اننا لم نتعلم قواعد لعبة السعاده بل حتي لم اننا لم نعرفها من الأساس .

دعونا نعصف اذاهاننا بماضينا ، مر علي ذكرياتك سريعا قف لوهله وانظر في الافق ثم عد الى هذه السطور

ابتسم لتلك الذكريات فلقد مضت ، لقد مر شريط ذكرياتك سريعا امام عينيك ، ولكن ستجد ان هنالك محطات اطلت الوقوف عليها اكثر من البقيه
، هذه هي نقاط التحول

لقد اكسبتك الظروف شخصية جديده، طريقة جديده وأسلوبا جديد
ربما انت لم تلاحظ ذلك، لكن مادمت تلاحظ تغير قلبك نحو اشخاص او تغير من حولك عليك فاعلم يقينا ان هناك تغيرا ما

هل فكرت مليا ،هل هذا التغير هو تغير للبحث عن السعادة؟
وان كنت ستقول لا فقط انا ابحث عن راحت البال
وهل راحت البال شئ غير السعاده
راحت البال هي الاجزء الأبسط من مفهوم السعاده

انني اري الحياه ذات نمطية متغيرة كلن يمكن ان يصنع طريقا خاصاً يمضي به ، يمكن ان تصاب بالمتلازمات في حياتك دوامه لا يمكنك الخروج منها، الا بتغير جذري في حياتك.
تحفل بك الأزمات احيانا لتخرجك من ذلك المدار ، او انك ستتدارك ذلك لاحقا وإلا فإن نهايتك ستكون وخيمة .
ان ارتباطك بذلك المدار أيضاً هو بسبب الشعور الذي تصل اليه اثناء عادتك السيئة تلك والتي ما تلبث ان تدمر حياةً من حيواتك المتعددة.
وقد تتساءل الان حيواتي المتعددة؟؟؟
٦/٩/٢٠١٤
رغم اختلاف أهل اللغة في كلمة ( حياة).
الا ان حياتنا هي عباره عن عدة انواع من الحياة ( الحيوات المتعددة) ،والتى يمكن تقسيمها الى:
١-حياتك مع ذاتك ويندرج تحتها:
الحياة الروحية ( الإيمانية)
الحياة العقلية ( العلمية والتفكيرية)
٢- حياتك مع الآخرين ويندرج تحتها:
الحياةالاجتماعية.
العملية
الأسرية
ولها تفصيل يحتاج الى سرد طويل الا ان بيت القصيد انك لن تصل الي حياة متزنه الا عندما تكون جميع هذه الأنواع في حالة اتزان.
و الاتزان فيها هو الوصول الى شعورك بالرضى والسعاده التي تصاحب ذلك الشعور

Advertisements