جُمّٓه فما بالك بِكُلّه

جُمّٓه فما بالك بِكُلّه

تنطلي على الكثير أنه ذات بذاته فحسب ، متناسيا امر المجتمع من حوله ويظن بذلك انه عاقل متفرد بفكرته وقراراته.

ان الانسان يجهل جمّه فما بالك بكله، كما ان لكل فرد جانب لا يدركه الا فئة من الناس حوله فلا يمكن لوالدي المرء او ابناءه او إصدقاءه ادراك الصورة الكاملة عنه.

الانسان انعكاس لما يعتقده عن نفسه ، وفي نفس الوقت انعكاس لما يعتقده الناس عنه، أيهما يرجح من البداية وأيهما يرجح على المدى الطويل ، هذا التصور يحتاج الى وعي جيد لذاتك فلا يمكن ان تترك للآخرين ان يشكلوا ذاتك – وان كان هذا أمراً مفروغاً منه في اولى سنوات حياتك- وانت تدرك انه يمكنك ان تعى عن نفسك مالا يمكن للآخرين معرفته ، وفي نفس الوقت لا يمكنك الاستبداد برأي ما عن نفسك دون الرجوع لمن تثق به فـ” المؤمن مرآة اخيه المؤمن” محمد عليه الصلاة والسلام.

وإن كان البعض يعتقد أنه لا يمكن بالمعاملة تغير صورة انسان عن نفسه وبالتالي تغير اُسلوبه تجاه الاخرين فليتأمل قوله تعالى” ولا تستوى الحسنة والسيئة ادفع باللتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم(٣٤) فصلت”

واذكر قول الفيلسوف – لا اذكر اسمه اللحظة –

” عامل الإنسان كما يجب أن يكون ، يصبح كما يجب أن يكون “.

ونفسك التى بين جنبيك ( إنسان).

مع التحية

Advertisements
مرحباً

مرحباً

مرحباً

مرّ حبًّا يا صديقي وأتعظ

كن سليم الصدر في وقت الغياب

كن شحيح القول في وقت اللقى

مرّ جنبي لا تسلم وابتسم

اظهر البهجة من فوق القناع

او أزله…

واصنع قناع مهرج ٍ

ما مدمت تبدي غير وجهك دائماً

ارسم قارب بسمة فوق الشفاهْ

و اركب عباب البحر

وانشر سلاماً زائفاً

حتى ولو زمن الكآبة والخداع

كن فاتحاً …. للخير

ليس إلا…

خليلي لسانك حلو

كفاية هالدنيا عليّ

لا تكون انت معا

مُذ زمن

مُذ زمن

منذ زمن لم أرى عينك

يبدو انه كلما كبرتِ ذبلتِ

اعلم انني لست الوحيد الذي يحيط عينيه السواد

لكن اخر من توقعت انتِ

يبدو أن الحياة مراحل

ولابد للمرء ان يمر بها جميعاً

لا فرق

ولكن اين الحياة التي داخلك

ماذا أصابها

لا يمكن ان تموت المشاعر كلها وانت حية

أسوأ مافي النساء نظراتهم تحت الشمس

لا يمكن اقتفاءها من خلف زجاج العدسات

تظن إنهن يقتنينها لأجل الأناقة

والحقيقة

إنهن يخفين عيونهن خلفها

يخفين أكثر شئ يثير العاطفة

والمرأة هي العاطفة

لا ضير

لا ضير

لا ضير كلما ضاقت كلما اقترب الفرج .

كلما اختنقت الانفاس كانت اللحظة التالية عجيبة

كلما توقف القلب عن النبض للحظة عاد أقوى ليستدرك مافاته.

لا ضير من الأزمات فهي تخرج افضل ما لديك

لا ضير من التقلبات سواء صنعها القدر رغما عنك او بإرادتك.

لا ضير من الضحك قليلا

لا ضير من البكاء كثيراً

لا ضير من الموت

من جثة هامدة تحملها رغما عنك

لتريها جزءاً من العالم

لتعرفها على ثلة من الأصدقاء وكثير من المعارف

لتعلمها ان اللون لا يرتبط باعتقاد معين

و ان الجسم لا يصور الحقيقة الكلية للمرء

وان الكلمات قد تخون صاحبها في لحظة ضعف او غفلة

لا ضير من السكوت

ولا ضير من الابتسامة

لا ضير ان تكون إنسانا لا تمثل اي شئ

لا تمثل دينك لأنك ناقص

لا تمثل معتقداتك لأنك غير مثالي

لا تمثل آراء الناس حول قضية ما

مجرد انسان يسعي لان تُوافق افعاله اقواله

لان يتوافق قلبه مع عقله

لان يتصل بأصله الوحيد

لا ضير أبداً

المشهد الإبراهيمي

المشهد الإبراهيمي

أنا طائفٌ ببلادنا

انا طائفٌ

في الأرضْ أٓرضى

ثم أُرضي

في نبات النخل أروي

ثم أُشبع من ثمار التمر جوعي

كم ستروى قصة الرُحّال قبلي؟!

ليس بعداً

بل عِداد البُعد بُعدي

جاوزت عمري مرةً

مرتْ المليون بٓعدي

الفْ الفٍ ثم زادتْ فوق الألف أُلفي

صليت نحو المسجد الاقصى… قلبي

وقِبلتي أممتها وجهي

وقمت اضمها

تحت المدخل الأوحد ادعي

والمشهد الإبراهيمي

ليس حُكراً

في بلاد الشام يُجرٓى نحو قدسِ

فببكة مشهدٌ … ْ

بعد الطوافْ

اصلي ركعتينْ

يبرى منهما جرحي

و كل جوارحي المٌ وتدمي

زمزم الرحمن إيماني

و قمت مسميا وذكرتُ إسماعيل

قد فداه إلهنا بالكبش … يُحيي

قد صار دم الارض نهراً واحداً

فالابن إسحاق هنالك نسله

والابن اسماعيل…

مكةُ تنجلي

انا كاذب 

انا كاذب 

لولا الصغيرة ما غدوت ب شاعر 

ولما استحث الحس في كلماتي

…..

عذراً فإني كاذبٌ

في وصف بؤبؤ عينها

في نثر خصلة شعرها

في قيد دقة خصرها

في رسم قبلة ثغرها

…. 

العيب ليس بعيني ٓ

العيب في عقلي الذي

أعمته يوماً زلتي

….

للحب … للحب ليس لغيره

ما الحب؟

علقت قلبي بالذي لا ينبغي

فغدوت فيه معلقا لا يهتدي

وغٓفِلت عن حق وقول فضيلة

وتركت خلفي حقبة لا تنمحي

وجلست من بعد الحبيب مضيعاً

خجلا مهاباً في براهن عقدتي

وطويت الآمي وقمت مصافحاً

وعٓضٓدتُ نفسي بالكتاب المنزل

ورويت روحي من زُلال رحيقه

فسمت بذلك روحه في منبِتي

ما الحب الا للإله وان يكن 

غير الاله معظماً صرتٓ الردي

اليوم أجني ما صنعته سابقاً

وغداً أنعم في النعيم و تبسطِ

الحب ليس بشهوة محمودةٍ

الحب قدس في الفؤاد يُعذبّ

ان كان صرف الحب غير عقيدة 

ضاعت قُلُوب في مصاف المشرك

قد اقسم الرحمن في قرآنه

ان المحب لمن يحب بمنصف

لا يطغ حب فوق حب محمد

الا الذي سواك بعد محمد

فإذا اصر القلب ان يأبى الهدى

فالذل ليس بمارق عن مُعجب

ليس لنا من الأمر شئ

ليس لنا من الأمر شئ

ليس لنا من الأمر شئ

سوا ان نتعلم

ونكتب ما نتعلم

ونقرأ ما نكتب

فينكشف لنا أفق جديد

كماينقشع الظلام بالنور

ففي كل يوم اشراقة جديدة

تسطع على نفس المكان

بزاوية مختلفة

ووقت مختلف

وحرارة مختلفة

فالعقل أولى من الأرض بتلك الاشراقة

لانه لا يتأتى إعمار الأرض بدون عقل مشرق

والعلم ليس مرتبطاً بطريقة واحدة

فأن طرقه كثيرة وسهلة

وخاصة في زماننا

وبه تميز سلامة الأرواح

ورفعة العقول

وأما التميز فإنه مقارن بضروب العلم التي تخاض

والرفعة امر ظاهر لكل طالب علم

فعلماً نافعاً يا رب نسأل

وحكمة بالغة